الموافق2018/10/23م

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته..

برنامج الصراط المستقيم
قلبي الجنة الجنة
اسباب منسية
  الحفل السنوي لعائلة الشيخ الجبير
أخبار طبية عن القلب >> الضوء الساطع يعالج النوبة و يقي منها بإذن الله

هناك العديد من الطرق المستخدمة لعلاج النوبة القلبية مثل الانعاش القلبي الرئوي والأسبيرين ومميعات الدم وغيرها، والآن فقد وجد الباحثون طريقة إضافية وهي الضوء الساطع.

تشير الدراسة إلى أن الضوء الشديد أو حتى ضوء النهار قد يساعد على تخفيف خطر الإصابة بنوبة قلبية أو المعاناة من الأضرار الناجمة عنها. وبالنسبة للمرضى المصابين، فهذا يعني أن ضوء النهار الذي يتعرضون له داخل المستشفيات يمكن أن يقلل التلف الناجم عن التعرض لنوبة قلبية.

ولكن ما العلاقة بين الضوء والنوبة القلبية؟ تكمن الإجابة في ايقاع ساعة الجسم البيولوجية المرتبطة بالضوء والظلام. حيث تنظم هذه الساعة مجموعة من بروتينات الجسم الموجودة في الدماغ والتي تتواجد أيضا في أعضاء أخرى كالقلب.

وقد وجد العلماء أن أحد هذه البروتينات يلعب دورا مهما وأساسيا في درء التلف الناجم عن النوبة القلبية.

أثناء النوبة القلبية فإن كمية الأكسجين التي تصل للقلب تكون قليلة جدا أو لا يصل أبدا إلى القلب. وبدون الأكسجين فإن على القلب أن يبدل مصدر الوقود المعتاد لديه (الدهون) إلى جلوكوز. من دون هذا التغيير في عملية التمثيل الغذائي (الأيض) في القلب فإن خلاياه تموت ويتلف القلب.

وهنا يأتي دور الساعة البيولوجية حيث أن البروتين المذكور سابقا يلعب دورا مهما في عملية التحول من استخدام الدهون كوقود إلى استخدام جلوكوز، وبالتالي فإنه يجعل أيض القلب أكثر فعالية.

وسوف تحاول الدراسات المستقبلية أن تفهم كيف يستطيع الضوء أن يغير عملية الأيض في قلب البشر، وكيف يمكن استغلال هذا في علاج مرضى النوبة القلبية.

 

 

المصدر:Medical News Today

أرسل إلى صديق تصدير لملف word تصدير لملف PDF راسلنا